الامتيازات الوطنية تنظم لقاءً حول صناعة المطاعم

برعاية مجلة الاقتصاد الخليجي؛ نظمت شركة الامتيازات الوطنية لقاءًا مفتوحًا عبر برنامج زووم، حول النجاح في قطاع المطاعم والمقاهي ، عبارة عن دردشة مفتوحة  تهدف إلى مناقشة تطوير المطاعم والكافيهات وتحدياتها، و رفع الوعي ونشر ثقافة الامتياز التجاري ، وكيفية الحصول على امتياز ناجح في قطاع المطاعم والكافيهات، وكيفية تأسيس علامة تجارية ناجحة ، مع مجموعة من الخبراء في تأسيس و تطوير المطاعم والكافيهات.

وأدار الدرشة كل من: الأستاذ أحمد السعدني؛ مستشار تطوير وتأسيس العلامات التجارية، والدكتور عمرو مصطفى؛ مستشار تطوير وتأسيس المطاعم، والأستاذة عبير جليح؛ مدير عام شركة الامتيازات الوطنية، واستضاف اللقاء الأستاذ محمد أبو زيد؛ مدير عام شركة إرم العالمية المالكة للعلامة التجارية آيكونز كافيه، ومطعم مستري.

وقالت السيدة عبير جليح رئيس شركة الامتيازات الوطنية أن الهدف من هذا اللقاء هو نشر الوعي والثقافة المتعلقة بالامتياز التجاري وكيفية تأسيس العلامات التجارية الجديدة، ومساعدة الشباب في الحصول على امتياز لعلامة ناجحة، مشيرة إلى أن شركة الامتيازات الوطنية – من اسمها- تسعى لدعم العلامات التجارية الوطنية، ومساعدتهم في الترويج لعلامتهم محليًا وإقليميًا وعالميًا، في إطار ذلك تتيح الشركة لجميع العلامات التجارية المشاركة في معرض باريس للفرنشايز أحد أهم المعارض العالمية في هذا المجال، ما يمكن رواد الأعمال ومؤسسي العلامات التجارية السعوديين من الترويج لعلاماتهم التجارية دوليًا.

وأكد “أبوزيد” في حديثه أن قطاع المطاعم والمقاهي في المملكة شهد طفرة كبيرة في السنوات الأخيرة، نتيجة دخول الشباب السعودي بقوة في هذا القطاع، والاستثمار فيه من خلال تأسيس العلامات التجارية الوطنية التي تمتاز بالإبداع والابتكار والجودة في جميع مكوناتها، سواءً في الهوية المميزة اوالمتفردة، والإبداع في الديكورات وتجهيزات المكان، وتقديم المنتجات ذات الجودة العالية، والإدارة والإبداع في تقديم الخدمة، والأمور الإخرى، ما جعل الكثير من العلامات السعودية تفوق العلامات الوافدة، بعدما كانت تخشى من المنافسة، بل أن علامات أجنبية كبيرة خرجت من السوق أمام العلامات السعودية.

وشدّد “أبوزيد” على أهمية وجود الحب والشغف بصناعة المطاعم لدى من يود دخول هذا المجال كشرط أساس في نجاح المشروع، ناصحًا الشباب الراغب في الاستثمار في قطاع المطاعم والمقاهي بضرورة الحصول على امتياز تجاري أو فرنشايز لعلامة ناجحة، نظرًا لما توفره هذه الخطوه من مزايا تضمن -بإذن الله- نجاح المشروع، من بينها أنك تقوم باستنساخ النجاح، أي تبدأ من حيث انتهى الآخرون، وتوفر عليك سنوات من الخبرة والعمل في التأسيس والإدارة والتسويق وغيرها من أمور تأخذ وقتًا طويلًا في التأسيس والتجريب.

نجاح مشروع المطعم

ومن جانبه أكد دكتور عمرو مصطفى خبير صناعة المطاعم أن مشروع المطعم من المشاريع الناجحة  ذات المردود الذي يتراوح من 15 إلى 20% وتقدّر فترة استرداد رأس المال بثلاث سنوات، مؤكدًا أن دراسة الجدوى للمشروع في مراحل التأسيس الخاصة بالمشروع هي أهم عامل من عوامل نجاح المشروع. ثم تأتي مرحلة تنفيذ ما تم تخطيطه ثم المتابعة ثم الصبر، حت نصل لنجاح المشروع.

ودعا “مصطفى ” إلى ضرورة وضع منح الفرنشايز في صدارة الاهتمام منذ المرحلة الأولى للتأسيس، لأن منح الفرنشايز يسهم في سرعة استرداد رأس المال.

ونصح أحمد السعدني خبير  تأسيس العلامات التجارية رواد الأعمال والمستثمرين الذين لديهم رغبة في الشروع بإنشاء مطعم  بضرورة عمل دراسة جدوى ودراسة السوق ودراسة للمطاعم المنافسة الموجودة بالمنطقة، وما تقدمه لتجنب التكرار والبعد عن المنافسة مع تحديد نقاط القوة والضعف للمنافسين بالمنطقة، ناصحًا بأنه يجب مراعاة وجود مساحة كبيرة تخصص لوقوف السيارات، موضحًا أن هناك خيارين عند اختيار المكان: أولهما : أن يكون في ميدان رئيس وشارع حيوي ، وهذا مكلف بالطبع، أو يكون في مكان جانبي لكنه يحتاج لتخصيص ميزانية للدعاية والتسويق لتعريف الناس بالمكان.

وبين أنه في حالة الحصول على عقد امتياز فإنه يجب التنسيق في اختيار المكان مع المانح الذي قد يتحكم بشكل كامل في اختيار المكان، طبقًا لمعطياته التي تراعي مصالح الممنوحين الآخرين، وتباعد فروعه، لكن ونظرًا لأن الطرفين يسعيان لتحقيق نجاح المشروع، فإن الأفضل الوصول لتوافق بين الطرفين لاختيار المكان المناسب.

 

الرابط المختصر :
اترك تعليق