بعد 7 أيام من النجاح.. ختام المعرض الافتراضي الدولي الثاني للامتياز التجاري

90 علامة تجارية من 15 دولة .. و16 متحدثًا .. و150 طلبًا جادًا للحصول على الفرنشايز

اختتم اليوم المعرض الافتراضي الدولي الثاني للامتياز التجاري الذي نظمته شركة الأبعاد الثلاثة لتنظيم المعارض والمؤتمرات، بالتعاون مع “الامتيازات الوطنية” المتخصصة في الامتياز التجاري، وبرعاية ”غرفة الشرقية” و”غرفة ينبع” كشريك استراتيجي، و“بنك التنمية الاجتماعية” كشريك تمويلي، و”فرنشايز إكسبو باريس” كشريك عالمي، وشركة فودو كشريك تقني، ومجلة الاقتصاد الخليجي كشريك إعلامي، والذي عقد في الفترة من 5 إلى 11 أبريل 2021م –.

وقد حضر حفل الختام الأستاذ فهد القحطاني مدير مركز المنشآت الصغيرة والمتوسطة في غرفة الشرقية الراعي الاستراتيجي للمعرض، وممثلي الجهات الراعية وأصحاب العلامات التجارية والشركات العارضة، والمتحدثين بالمعرض، ورواد ورائدات الأعمال.

وأكد “القحطاني” أهمية نظام الامتياز التجاري  للاقتصاد الوطني، وأثره في تنويع مصادر الدخل تحقيقًا لما تسعى له رؤية المملكة 2030 ، مشيرًا إلى أنه النموذج الأمثل لرواد الأعمال الشباب الراغبين في الاستثمار، وهو البوابة الآمنة للنجاح لما يوفره من فرص آمنة للاستثمار وتوفير فرص العمل للشباب.

وأعرب “القحطاني” عن سعادته بالتواجد في حفل الختام، مهنئًا بنجاح هذه النسخة من  المعرض الافتراضي الدولي الثاني للامتياز التجاري التي بنيت على نجاح النسخة الأولى، متطلعًا للعديد من النسخ الجديدة للمعرض، ومؤكدًا دعم غرفة الشرقية للمعرض وكل الأنشطة التي تخدم الاقتصاد الوطني، مشيرًا إلى أن المعرض الافتراضي الدولي للامتياز التجاري، بات حدثًا مهمًا يجمع جميع الأطراف والجهات الداعمة إلى جانب أصحاب العلامات التجارية والخبراء والمستثمرين ورواد الأعمال الباحثين عن فرص.

وأشار “القحطاني” أن غرفة الشرقية ومركز المنشآت الصغيرة والمتوسطة يولي الامتياز التجاري اهتمامًا كبيرًا، مشيرًا إلى أن المركز نظم العديد من الأنشطة من معارض ومؤتمرات ولقاءات تدعم هذا القطاع والعلامات التجارية الوطنية والعاملين فيه، إلى جانب استضافة أصحاب قصص النجاح المميزة تمثل المانحين والممنوحين، لتشجيع الشباب على الاستثمار بنظام الفرنشايز.

وأعربت السيدة؛ عبير جليح الرئيس التنفيذي عن سعادتها بنجاح النسخة الثانية من المعرض، وخصوصًا أن لقاءاتنا بهذه النسخة مختلفة عن كل اللقاءات السابقة. مشيرة إلى أن المعرض يعدّ   منصة قوية للاستثمار في مجال العلامات التجارية نظرًا للمشاركة الكبيرة والمميزة حيث شارك في المؤتمر والمعرض نخبة كبيرة من الخبراء وصناع وملاك العلامات التجارية والمستثمرين في قطاع الفرنشايز في المملكة العربية السعودية ومنطقة الخليج العربي والشرق الأوسط إلى جانب العديد من الدول الأوروبية والولايات المتحدة الأمريكية.

وأوضحت إن المعرض حقق 99 مشاركة من بينهم 94 علامة تجارية ومشاركة 15 دولة هي السعودية، والأردن، وانجلترا، والفلبين، واندونيسيا، والامارات، وأمريكا، ولبنان، وألمانيا، والبحرين، والكويت، والهند، ومصر، وروسيا ، وتقريبًا هذه النتيجة هي نفس النتيجة التي حصلنا عليها بمعرض (قو قت فرنشايز) الذي عقد بالظهران إكسبو في أول نسخة له  عام 2018م، وكان الفرق أن هذا الناتج خلال شهر من إطلاق خبر المعرض فقط  بينما كنا نعمل من 8 الى ستة اشهر بحملات ترويجية ضخمة وعدد مسوقين كبير للحصول على نفس النتيجة، بالإضافة إلى أننا وصلنا حتى الآن أكثر من 150  طلب فرنشايز والعدد بتزايد لإن المنصة ستظل مفتوحة بشكل مستمر.

وتقدمت “جليح” بالشكر والتقدير للشركاء الداعمين والرعاة للمعرض وقالت: لا استطيع أن أفي الهيئة العامة للمنشآت الصغيرة والمتوسطة الداعم الرئيس الشكر الجزيل، وأخص معالي المحافظ؛ المهندس صالح الرشيد قائد هذا الصرح الذي نتعلم منه كل يوم شيئًا جديدًا، وقام بدعمنا بشكل كبير ماديًا ومعنويًا؛ هذا الرجل مهما وصفت -أمانة- دوره لن يكفي.

بالإضافة طبعا للدور الكبير لغرفة الشرقية وللداعم الأول سعادة الأستاذ عبدالحكيم العمار تحية أوجهها له، ولسعادة الأمين العام الأستاذ عبدالرحمن الوابل، فقد وقفوا معنا وقفة داعمة بكل معارضنا حتى هذه النسخة الافتراضية، كان لهم دور استراتيجي هام.

بالإضافة إلى أمانة منطقة الشرقية التي تقدم كل الدعم لجعل منطقة الشرقية منطقة جاذبة للاستثمارات.

وأضافت أتقدم بالشكر الجزيل للراعي التمويلي للمعرض بنك التنمية الاجتماعية، ومركز”ريادة” للأعمال و”مركز دلني”، والشكر للقطاع الخاص ؛ شركة “إم إم براند” الشريك الإبداعي، والتي تولت مهمة إبداعية أساسية بخلق هوية لمعارضنا، وتحية طبعا للأستاذ محمد مسقطي، فما ترونه اليوم هو أحد إبداعاتهم، كما أشكر “فودو” الشريك التقني للمعرض.

وأيضا مع شريكنا بالامارات شركة محمد النعيمي، وتحية طبعًا للأستاذ محمد بدعمه المستمر  بالإضافة طبعا للشراكات  الأخرى من الغرف التجارية:

  • غرفة المدينة المنورة وتحية للأمين العام المهندس عبدالله أبو النصر، والأستاذ والأخ أحمد المزيني.
  • “غرفة جازان” التي لم تتردد بإن تكون معنا بجميع معارضنا وكان من المقرر في سبتمبر الماضي إطلاق أول معرض دولي للامتياز التجاري في جازان وتوقف بسبب الجائحة
  • “غرفة تبوك” الذين شرفوني برئاسة “لجنة الفرنشايز” بها، والتي نخطط الآن لإطلاق ملتقى الامتياز الأول في تبوك.
  • وغرفة الباحة برئاسة الأستاذ محمد المعجباني بعد توقيع اتفاقية اقامة ملتقى ومعرض الامتياز التجاري.

ووجهت “جليح” الشكر الجزيل لمجلة “الاقتصاد الخليجي” الراعي الإعلامي للمعرض لجهودها في تغطية المعرض تغطية شاملة شملت جميع الفعاليات والمحاضرات وورش العمل، ما يسهم في نشر الثقافة والوعي والترويج للعلامات التجارية.

حقيقة شركاؤنا كثر وجميعهم ممتنة لهم بحجم السماء، فهم قاعدة أساسية لأي نجاح لنا وأنا وفريق العمل من هذه المنصة أقول لهم شكرا لثقتكم، أتمنى أن نكون عند حسن الظن في صناعة أحداث نوعية بقطاع الفرنشايز.

وتضمن لقاء الختام عرض فيلم تسجيلي عن المعارض السابقة التي نظمتها شركة الأبعاد الثلاثة بالتعاون مع شركة الامتيازات الوطنية.

ثم فقرة التكريم لجميع الرعاة والمتحدثين على ما قدموه من جهد في إنجاح المعرص.

الرابط المختصر :
اترك تعليق