خام عمان يحقق مكاسب بنسبة 42 % منذ بداية هذا العام

حققت أسعار خام نفط عمان مكاسب بنسبة نمو 42 %، في حين تخطت مكاسب خام برنت 48 % خلال العام الجاري بدء من شهر يناير وحتى تداولات أمس.

يأتي هذا مدفوعا بتعافي أسعار النفط إلى مستويات مواتية للدول المنتجة،  واستمرار جهود مكافحة جائحة (كوفيد -١٩)، والتوسع في أخذ اللقاحات، والتوقعات بتحسن ونمو الاقتصادات العالمية،  ما يؤدي إلى زيادة الطلب على النفط، وتحسن الأسعار أو استقراراها خلال الفترة المقبلة.

وتشير توقعات عدد من الخبراء استمرار المتوسط السنوي العام لأسعار النفط فوق 60 دولارا للبرميل خلال العامين الجاري وعام 2021.

وقد رفع  صندوق النقد الدولي – وفق تقريره الصادر أمس الثلاثاء- توقعات النمو إلى نسبة 6 % في عام 2021 و4,9 % في عام 2022، ما يدعم توقعات تحسن آفاق النمو الاقتصادي العالمي بفعل تحسن النمو والتقدم في جهود توزيع لقاحات كورونا.

وأرجع التقرير الزيادة في التوقعات بنسبة 0,5 نقطة مئوية لعام 2022  إلى رفع التنبؤات للاقتصادات المتقدمة، وخاصة الولايات المتحدة الأمريكية، مدفوعة بقرب صدور تشريع جديد يقضي بتقديم دعم مالي إضافي في النصف الثاني من 2021، وتحسن التدابير الصحية على نطاق أوسع في هذه البلدان.

وعلى الرغم من أن الاجتماع الأخير لمجموعة “أوبك بلس” قد أدى إلى حالة من عدم اليقين في سوق النفط نتيجة اختلاف الرؤى بين كبار المنتجين، إلا أن تحسن  أسعار النفط سيظل مرتبطا إلى حد كبير بمدى التطور في الاقتصاد العالمي والتقدم في جهود احتواء جائحة كورونا، بما يسمح بعودة النشاط الاقتصادي الى مستويات ما قبل تفشي الجائحة.

وتتوقع وكالة الطاقة الدولية تزايد الطلب على النفط حيث سيصل إلى 5,4 مليون برميل يوميا بنهاية العام الجاري، وأن تتخطى عوائده 3 ملايين ريال يوميا خلال العام المقبل.

وتوقعت الوكالة تراجع حجم النفط المعروض في حال ما استمرت حصص إنتاج مجموعة أوبك بلس عند مستويات يوليو، مشيرة إلى ارتفاع الطلب العالمي على النفط  حيث بلغ  3.2 مليون برميل يوميا، ووصل إلى 96.8 مليون برميل يومياً في يونيو.

وارتفعت إمدادات النفط العالمية 1.1 مليون برميل يومياً في يونيو، ووصلت إلى 95.6 مليون برميل يوميا. مع تراجع تخفيضات إنتاج أوبك بلس، وارتفاع الإنتاج من خارج أوبك.

كما تتوقع الوكالة أن يتجاوز الطلب على النفط في عام 2022 مستويات ما قبل الجائحة وقد يحتاج منتجو النفط إلى زيادة إنتاجهم بهدف تلبية الطلب الذي يتجه للتعافي إلى مستويات ما قبل الجائحة بحلول نهاية 2022م.

الجدير بالذكر أن إجمالي الإيرادات النفطية للسلطنة خلال الفترة من يناير وحتى مايو من العام الجاري قد سجلت 1,8 مليار ريال، مقارنة مع 2,4 مليار ريال خلال الفترة نفسها من عام 2020 أي بنسبة انخفاض 23 %، كما تراجعت إيرادات الغاز بنسبة 7 بالمائة مقارنة مع الفترة نفسها من العام الماضي.

الرابط المختصر :
اترك تعليق