علي الغدير: الوصول لمصادر التمويل من أكبر العقبات أمام رواد الأعمال

يمتلك المهندس علي الغدير خبرة طويلة في العمل مع المنشآت الصغيرة والمتوسطة ومتناهية الصغر، كمرشد لرواد الأعمال ومستشار المشاريع والشركات الناشئة، خاصة في مجال التمويل، الذي يعدُّ أكبر العقبات أمام رواد الأعمال..

ومن خلال هذا الحوار نتعرف على رؤاه وأهم نصائحه لرواد الأعمال الشباب..

  • ما أهمية المشاريع الصغيرة والمتوسطة؟

للمشاريع الصغيرة والمتوسطة أهمية كبيرة في العالم كله، وقد حددت الأمم المتحدة يوم 27 يونيو يوماً للمنشآت الصغيرة والمتوسطة من أجل زيادة الوعي بمساهمة هذه المنشآت في النمو الاقتصادي المستدام والازدهار المشترك للجميع.

كما أن المنشآت متناهية الصغر والصغيرة والمتوسطة تمثل نحو  90% من الأعمال، و60-70٪ من العمالة، و50٪ من الناتج المحلي الإجمالي في جميع أنحاء العالم حسب ما نشر في تقارير الأمم المتحدة، وهذا يبين تأثير هذه المنشآت على الاقتصاد.

 

  • من واقع خبراتكم؛ ما أهم التحديات التي تواجه الشركات الناشئة والمنشآت الصغيرة والمتوسطة؟

من أكثر التحديات التي تواجه الشركات الناشئة هي الوصول لمصادر التمويل بالإضافة إلى ضعف دراسة الفكرة وأبعادها والعمل على التحليلات الأساسية بالشكل الصحيح قبل البدء بالتنفيذ. حيث إن هذه التحليلات ستساهم في رفع نسبة إنجاح هذه المشاريع كما لا ننسى أهمية إعداد خطة لإدارة المخاطر، والتي كان لها الأثر الأكبر خلال الجائحة.

حيث إن المنشآت التي لم يكن لديها توجه وخطط للتواجد الإلكتروني عانت بشكل كبير أكثر من غيرها.

 

  • وما تقييمكم للدعم المقدم من الحكومة لهذا القطاع الحيوي؟

تولي المملكة اهتمامًا كبيرًا بالمنشآت الصغيرة والمتوسطة فهي من المستهدفات الرئيسة المنصوص عليها في رؤية المملكة 2030. حيث أعطت الرؤية اهتمامًا بالغًا بقطاع المنشآت الصغيرة والمتوسطة باعتباره من أهم محركات النمو الاقتصادي، وصولًا إلى رفع نسبة مساهمة المنشآت الصغيرة والمتوسطة في الناتج المحلي الإجمالي من 20% إلى 35%، بالإضافة إلى المنافسة مع دول مجموعة الدول العشرين الأكبر اقتصادًا في العالم “G20”

ولو اطلعنا على ما تم تخصيصه من قبل الحكومة السعودية خلال الجائحة، فقد يعطي ذلك مؤشرًا لأهمية هذا القطاع في المملكة.

فقد تم تخصيص 30 مليار ريال منها بشكل مباشر للبنوك وشركات التمويل لتعزيز السيولة.

كما قدمت مجموعة من الحوافز بقيمة 13.2 مليار ريال على شكل قروض مصرفية لمساعدة المنشآت في اعمالها التشغيلية، بالإضافة إلى تخصيص مبلغ 6 مليارات ريال لبرنامج ضمان القروض للمنشآت الصغيرة والمتوسطة.

ولا ننسى مبادرة دعم رواتب الموظفين السعوديين حيث تم تعويض ما نسبته 60% من رواتب الموظفين لمدة 3 أشهر.

 

  • كيف تقيمون رائد الأعمال السعودي؟ وما مدى نضجه فكريًا وعمليًا؟

قبل التقييم يجدر الإشارة بأنه يوجد فرق بين التجار ورائد الأعمال، فليس كل تاجر هو رائد أعمال، وعليه فإن رائد الأعمال يتم النظر إليه من عدة نواحي: هل قدّم منتجًا جديدًا، أو طريقة إنتاج جديدة، أو فتح أسواق جديدة، أو إضافة جديدة لمنتج قائم.

ومن ناحية التقييم، فإن من أهم مقومات تقييم رائد الأعمال الناجح هو الالتزام والمثابرة والتمكن من الوصول إلى حلول للتحديات التي تواجهه.

  • نسبة الفشل تزداد في المشاريع الصغيرة.. كيف يمكن تجاوز هذا؟ وما نصائحكم لرواد الأعمال؟

قبل أن نتحدث عن كيفية التجاوز، لابد أن نحدد بعض أسباب الفشل، والتي من أهمها عدم دراسة الفكرة والسوق المستهدف بالشكل المطلوب، بالإضافة إلى عدم الإلمام بطرق الوصول لمصادر التمويل. ولتجاوز هذه الأسباب يلزم العمل على دراسة الفكرة وتقييمها وكذلك دراسة السوق بالشكل السليم من خلال الأدوات والوسائل المعروفة والتي تضمن تخفيض نسبة المخاطرة.

 

  • كيف يمكن لرائد الأعمال الوصول للتمويل؟

ليست كل مصادر التمويل تناسب جميع رواد الأعمال، فهي تعتمد على نوع النشاط التجاري بالإضافة الى المرحلة الحالية الخاصة بالمشروع.

وتتنوع مصادر التمويل من صناديق تمويلية حكومية، وصناديق قطاع خاص، وقروض تمويلية حكومية وخاصة، بالإضافة إلى المستثمرين؛ التمويل الجريء أو التمويل برأس المال المخاطر، والتمويل الجماعي.

وعليه يمكن الوصول للمصادر التي تناسب رواد الأعمال حسب متطلبات كل مصدر.

 

  • هناك آليات وطرق تمويل جديدة ظهرت مثل: التمويل الجريء أو التمويل برأس المال المخاطر، والتمويل الجماعي ما مدى الحاجة لهذه الأنواع ؟

لكل آلية وطريقة للتمويل احتياجها والذي يكون مبنيًا على طبيعة النشاط وعمره ونوع الاحتياج للتمويل. وبناء على ذلك يمكن التقدم والتوجه للحصول على التمويل المناسب في المرحلة المناسبة للمشروع.

 

* وما الذي يعوق. نجاحها لدينا؟

لابد أن نتفق على أنه يوجد فرق بين القروض والتمويل، حيث إن القروض بطبيعة الحال يتم ضمان قيمتها بشكل كامل.

أما التمويل فإنه ينطوي على نسبة من المخاطرة وهنا تكمن الإيجابية في ذلك. وعليه فإن من معوقاتها الجلية هي نسبة التغطية للضمان على المبلغ المطلوب. حيث إن ذلك يعتبر تحديًا لرواد الأعمال.

 

  • عملية إقناع المستثمرين قد تبدو صعبة! كيف ينجح رائد الأعمال في هذا؟

المستثمر يحتاج إلى فكرة واضحة، قابلة للتنفيذ بالإضافة إلى وجود أرقام وتوقعات مالية واقعية. كما أن شخصية رائد الأعمال لها الحيز والأثر في قرار المستثمر.

ويعكـس مفهـوم الجولـة الاستثمارية تمويـل شـركة ناشـئة مـن قبـل عـدد من مسـتثمري رأس المـال الجـريء، وتتعـدد مفاهيـم الجولات الاستثمارية وطرق التعامل معها. وعليه يجب إدراك أن الاستثمارات الجريئـة لا تتناسـب مـع كافـة الشـركات الناشـئة، حيـث تختـص القطاعـات التقنيـة بالاستثمارات الجريئـة غالبًـا، ولا يكفـي انتمـاء شـركتك الناشـئة لقطـاع التقنيـة حيـث يجـب أن يجـذب نمـوذج العمـل والاختصاص بعـدد مـن الخدمـات رأس المـال الجـريء.

ويمثــل التمويــل الجماعــي الجــزء الأكبر مــن الحيــاة المبكــرة للمشــاريع الناشــئة، ابتــداء بالمســرعات فــي مراحـل الاستثمار الملائكي ومرحلـة البـذرة حتـى الحصـول علـى رأس المـال الجـريء مـن خلال الجـولات الاستثمارية.

 

وعليه يلزم الإعداد الجيد لها من خلال:

  • جمـع المقاييـس وترتيـب الخطـط، بإثبـات وجود طلـب علـى المنتـج ومجالات النمـو ومـدى ملاءمته للسـوق، بالإضافة لتحليــل اســتراتيجيات اكتســاب العمــاء والتكاليــف لــكل عميــل.
  • تحديــد الاحتياجات مــن خلال تقديــر الشــركة ومقــدار الحصــة التــي يحصــل عليهــا المســتثمرين نظيــر اســتثماراتهم، وجمــع المعلومــات الداعمــة وتحديــد الاحتياجات واســتهداف رأس المــال الملائم لأهدافك.
  • ومن بعد ذلك، يلزم إجـراء البحـوث حـول المسـتثمرين الشـركات والأفراد ممـا يفيـد فـي إعداد العرض الاستثماري.
  • وعليه يجب أن يحتوي العرض الاستثماري على: وصف المنتج / الخدمة، المعلومات الرقمية، دراسة السوق، المنافسة والميزة التنافسية، فريق العمل، التمويل المطلوب.

اقرأ أيضًـــا:

د. عبدالمنعم إسماعيل:دول الخليج الأقرب لجني ثمار الثورة الصناعية الرابعة

أحمد الملا: رؤية 2030 قادت السينما السعودية لقفزات نوعية كبيرة

الرابط المختصر :
اترك تعليق