مجلس الشيوخ الأمريكي يتصدى للصين بخطة اقتصادية تاريخية

أقرّ مجلس الشيوخ الأمريكي الثلاثاء، بغالبية كبيرة، خطة طموحة للاستثمار في العلوم والتكنولوجيا، اعتبرت نصًّا “تاريخيًا” للتصدّي اقتصاديا للصين ولنموذجها “الاستبدادي”.

وترصد الخطة أكثر من 170 مليار دولار لأغراض البحث والتطوير، وترمي إلى تشجيع الشركات على أن تنتج على الأراضي الأميركية أشباه الموصلات التي تتركّز صناعتها حاليًا في آسيا. ونالت الخطة تأييد 68 عضواً ومعارضة 32.

وتهدف هذه الخطة إلى تسريع إنتاج أشباه الموصلات في الولايات المتحدة لمعالجة أزمة الشحّ العالمي لهذه المكوّنات الأساسية، كما تهدف على نطاق أوسع لدعم الصناعة الأمريكية في الحرب التجارية مع الصين.

ونص مشروع القانون على تخصيص مبلغ 52 مليار دولار على مدى خمس سنوات لتشجيع الشركات على تصنيع أشباه الموصلات في الولايات المتحدة وكذلك لتعزيز البحث والتطوير في هذا المجال.

كما يقدم مبلغًا قدره 1.5 مليار دولار لتطوير شبكة الجيل الخامس، أحد مجالات التوتّر الرئيسية بين الصين والولايات المتحدة.

وبعدما أقرّه مجلس الشيوخ، يتعيّن الآن طرح مشروع القانون على التصويت في مجلس النواب، في موعد لم يحدّد بعد، حتّى يعتمَد رسميًا ويرسَل إلى الرئيس جو بايدن للمصادقة عليه ونشره.

اقرأ أيضًا:

“ناقلات النفط” الكويتية تتسلم الناقلة العملاقة “الصديق” من الصين

الصين تعلن تمديد إعفاء رسوم جمركية على واردات أمريكية إلى 25 ديسمبر

الرابط المختصر :
اترك تعليق